المخابرات العراقية تعتقل موظفاً بارزاً في وزارة الخارجية، وتعثر على وثائق غير عادية في مسكنه !
18 يناير 2020

المخابرات العراقية تعتقل موظفاً بارزاً في وزارة الخارجية، وتعثر على وثائق غير عادية في مسكنه !

نجح جهاز المخابرات الوطني في الوصول الى وثائق مهمة جداً كان بحتفظ بها موظف بدرجة عالية في وزارة الخارجية، وقد توصل رجال الحهاز الى المتهم مقداد أيوب سعدي المندلاوي الذي يعمل بصفة مستشار بوزارة الخارجية من خلال رسالة نصية قام بإرسالها عن طريق الهاتف الى وزير الخارجية محمد الحكيم  هدده فيها  بفضحه أمام وسائل الإعلام  اذا لم يقم بإعادته الى منصب معاون رئيس الدائرة الإدارية.

وقد تضمنت رسالة التهديد الموجهة للوزير الحكيم معلومة أفاد بها المتهم المندلاوي تشير الى امتلاكه معلومات ووثائق مهمة، وأنه تعاون مع عدد من مسؤولي الوزارة في جمع هذه المعلومات.

فقامت قوة من جهاز المخابرات الوطني، وبأمر قضائي، باعتقال الموظف المندلاوي من دار سكنه، حيث اكتشفت القوة ان الرجل يمتلك بالفعل عدداً كبيراً من الوثائق في منزله، قسم كبير منها حساسة وخطيرة وجزء منها مزورة.

ومن الجدير بالذكر ان المتهم مقداد المندلاوي كان قد نقلت خدماته الى وزارة الخارجية عام ٢٠١٧ من الأمانة العامة بدرجة مشاور قانوني وهي تعادل الدرجة السادسة، وقام بعد سنة بإضافة خدماته، واستغل منصبه كمدير للملاك ليتحول الى درجة سكرتير اول، ثم رقي خلال اشهر الى مستشار دبلوماسي وهي درجة تتطلب ٢٠ سنة خدمة في وزارة الخارجية رغم انه من مواليد عام ١٩٨٣.

كما قام بنقل خدمات اثنين من اخوته الى وزارة الخارجية وهناك شبهات فساد كبيرة حول بيعه درجات وظيفية.

علمًا بانه خرج بكفالة بعد ضغط كبير من النائب الفاسد خلف عبد الصمد والسيد قيس العامري الذي أسدى مقداد له خدمة من خلال إصدار امر وزاري بترقيته مخالف لكافة القوانين.

وسيتم نشر مقالة ثانية نذكر فيها تفاصيل التحقيقات.

اترك تعليق


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *