المسلة | الحدث كما حدث المسلة | الحدث كما حدث

المسلة | الحدث كما حدثتوضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق المسلة | الحدث كما حدثفي عيد الصحافة العراقية المسلة | الحدث كما حدثارهاب وكباب في جامعة التراث …..!! المسلة | الحدث كما حدثرئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود. المسلة | الحدث كما حدثالأسس والثوابت في حسابات مسرور بارزاني المسلة | الحدث كما حدثهرم القضاء العراقي الضابط الاساس لمسار الدولة المسلة | الحدث كما حدثمناشدة واستغاثة امام أنظار الزعيم كاكه مسعود البارازاني المسلة | الحدث كما حدثالسفير البابوي يرعى حفل تخريج الفوج الثاني من “سفراء الأمل” المسلة | الحدث كما حدثرئيس مجلس القضاء الأعلى يستقبل رئيس الجمهورية المسلة | الحدث كما حدثسعدي وهيب “الأوتچي”: من قاع الفقر إلى بريق الثروة …!! المسلة | الحدث كما حدثفضيحة الفضائح ….طرگاعة الطراگيع وما خفي أعظم المسلة | الحدث كما حدث45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!! المسلة | الحدث كما حدثبإشراف ودعم معالي وزير الداخلية جوازات مطار بغداد تجري استعداداتها لاستقبال حجاج بيت الله الحرام المسلة | الحدث كما حدثالمالكي يقطع الطريق على هؤلاء المسلة | الحدث كما حدثكوردستان يفتح ذراعيه لأبناء الوسط والجنوب المسلة | الحدث كما حدثالمالكي : الخائفون من الانتخابات لايصلحون للحكم المسلة | الحدث كما حدثحماية البيئة وتثقيف الأطفال مرتكزات عمل وطنية المسلة | الحدث كما حدثسري للغاية ويفتح باليد ….!! المسلة | الحدث كما حدثنقابة الصحفيين العراقيين تثمن قرار رئيس مجلس القضاء الأعلى بتسهيل دخول أجهزة الموبايل العائدة للصحفيين إلى المحاكم المسلة | الحدث كما حدثرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يفتتح مركز البيانات الرقمي في وزارة الداخلية المسلة | الحدث كما حدثتعليق على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية بالعدد 4 / هيئة عامة / 2024 في 29/5/2024 المسلة | الحدث كما حدثتخريج الفوج الماسي لروضة الوردية الشميساني بالتزامن مع اليوبيل الفضي الملكي المسلة | الحدث كما حدثالخلاصة من قرار محكمة التمييز في قرارات المحكمة الاتحادية المسلة | الحدث كما حدثقرار المحكمة الاتحادية الذي اعدمته الهيئة العامة لمحكمة التمييز الاتحادية قد كان في جزء منه مجاملة للقاضي الذي اعلن استقالته من المحكمة الاتحادية سابقا المسلة | الحدث كما حدثخلال اجتماع الوفد القضائي العراقي في البحرين ..منظمة مجموعة العمل تعتبر العراق من الدول الملتزمة التزاما عاليا بتوصيات مجموعة العمل المالي في مجال مكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب
أحدث_الأخبار

45 سيارة سكودا تكشف المستور.. كيف تورطت بطانة السيد الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة…؟؟!!

 

عندما يصبح الرمز رمزًا للفساد…تفاصيل صفقة السيارات الفاسدة في القصر الجمهوري

حكاية السيارات المحتجزة…فساد ينخر في قلب الدولة

رائحة الفساد تفوح من القصر الرئاسي..45 سيارة تدخل بطرق ملتوية

من بوابة القصر إلى كراج الكمارك….كيف تورطت بطانة الرئيس في صفقة السيارات الفاسدة

رمز الدولة وسيادتها أم رمز الفساد؟: صفقة السيارات تفضح المستور

السيارات المحتجزة: شهادة على الفساد المستشري في أعلى المستويات

فساد القصر: كيف تحايل طاقم الرئيس على القانون لإدخال السيارات الممنوعة ؟

فساد القصر يعرقل تطبيق القانون

صفقة في الظلام: تفاصيل تورط بطانة الرئيس في استيراد سيارات مخالفة للقانون

 

كشفت مصادر مطلعة عن تورط بطانة رئيس الجمهورية عبدالله رشيد في صفقة استيراد سيارات فاسدة، تمت داخل القصر الجمهوري. وفقًا للتفاصيل المتاحة، فإن الصفقة تضمنت استيراد 45 سيارة من نوع سكودا، موديل 2019-2020، من قبل أحد التجار.
ولأن هذه السيارات دون الموديل المسموح بدخوله إلى العراق، قامت الكمارك في البصرة بحجزها وفقًا للقانون.

لتجاوز الإجراءات القانونية، قامت شخصية مدللة ضمن طاقم رئيس الجمهورية بالتحايل على القوانين من خلال عقد صفقة مالية مع التاجر. تم إرسال كتاب إلى دائرة الكمارك يُفيد بأن هذه السيارات مستوردة لحساب رئاسة الجمهورية، مما دفع الكمارك للسماح بدخولها.
حاليًا، هذه السيارات مكدسة في الكراجات، بحجة أنها عائدة للرئاسة.

ومع ذلك، اصطدمت محاولة تسجيل السيارات برفض مديرية المرور العامة منح لوحات لها، كونها مخالفة للقانون والتعليمات.
كما رفضت دائرة المرور منح لوحات التسجيل للسيارات مجانًا، مما أدى إلى تعثر الصفقة وبقاء السيارات شاهدة على الفساد على أعلى المستويات في الدولة.

يعكس هذا الخبر مدى تغلغل الفساد في أروقة السلطة العليا في الدولة، حيث يتورط طاقم رئاسة الجمهورية في صفقة غير قانونية لاستيراد سيارات مخالفة للقوانين المحلية.

يكشف الخبر عن تورط طاقم رئيس الجمهورية في صفقة فساد، مما يثير تساؤلات حول مدى تورط الشخصيات العليا في السلطة في مثل هذه الصفقات.

والصفقة توضح كيف يتم استغلال السلطة والنفوذ للتحايل على القوانين والإجراءات القانونية، مما يعرقل تطبيق القانون ويشجع على الفساد كما مشكلة عدم محاسبة المسؤولين المتورطين في الفساد، نتيجة لتواطؤ وتخادم الشخصيات السياسية. هذا يشير إلى نظام سياسي يعاني من نقص الشفافية والمساءلة.

وهناك قصة مريعة من قبل:

يروي المواطن العراقي محمد حميد جبر تفاصيل شراؤه لبيت بمساحة 830 متر مربع من هيام فيصل محمود الخطاب، زوجة عبد حميد محمود الخطاب، السكرتير السابق لصدام حسين.
ويفصح جبر عن شريكه في الصفقة، حيدر حسن حيدر حيث تم توثيق ثلثي المساحة باسم جبر، والثلث الباقي باسم شريكه، وتمت المعاملة بكل شرعية وثبات من خلال مستندات رسمية.

وبحسب جبر، فقد تم تسديد رسوم تسجيل ملكية البيت البالغة قيمتها 85 مليون دينار عراقي، وتم تحويل ملكية البيت باسم كل منهما.

يُذكر أن البيت موقعه ملاصق لقصر كان يقيم فيه عبد حمود، والذي اشتراه أيضاً عبد اللطيف رشيد بمبلغ 600 مليون دينار عراقي فقط لاغيره
وعبد اللطيف كان مستشار لرئيس الجمهورية الأسبق، فؤاد معصوم، وهو الان رئيس جمهورية العراق.

وقد اشترى البيت من دون مزايدة وقد استولى على البيت بطريقة مشرعنة.

وبحسب مصادر فان سعر البيت الان بنحو خمسين مليون دولار .

ويثير الاستياء أن المنزل تم استئجاره للسفارة الكويتية من قبل لطيف رشيد، مما دفع مالكيه الأصليين لمراجعته. وفي محاولة للتوصل لحل، قامت قوات أمنية “كردية” باعتقالهما لعشر ساعات في الخضراء، وهددتهما بقطع أرجلهما إذا عادا مجدداً….(( شني هااااي ولكم العراق منهوب ))……!!

اترك تعليق

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود.

رئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود.

رئيسا هيئة النزاهة وجهاز الأمن الوطني يحضان على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة – حنون وحسين ينوّهان بتضافر الجهود لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين – التأكيد على تكثيف جهود الفريق الساند لعمل الهيئة العليا لمكافحة الفساد بتنفيذ الأوامر القضائية شدَّد رئيس هيئة النزاهة الاتحاديَّة القاضي (حيدر حنون) ورئيس جهاز الأمن الوطني (عبد الكريم عبد فاضل حسين) على تكثيف التعاون بين الهيئة العليا لمُكافحة الفساد والفريق الساند لها، والتركيز على اقتفاء أثر الفاسدين باستخدام الوسائل التكنولوجيَّة. وأكَّدا، خلال الاجتماع الذي ضمَّهما في مقرِْ الهيئة، مشاركة ودعم الفريق الساند لعمل مُحقّقي الهيئة في مجال التحرّي عن المعلومات المُتعلّقة بجرائم الفساد، وتوسيع مساحة التحرّيات التي يقوم بها الفريق الساند؛ من أجل الإيقاع بالمُتَّهمين مُتلبِّسين بالجرم المشهود. وحضَّا على أهمية المشاركة مع أجهزة إنفاذ القانون في تنفيذ أوامر الضبط والقبض الصادرة عن قضاة محاكم التحقيق المُختصَّة بالنظر في قضايا النزاهة، مُنوّهين بتضافر جهود الأجهزة الرقابيَّة ومُؤسَّسات الدولة كافة في سعيها لتطهير مُؤسَّسات الدولة من أدران الفساد وبراثن المفسدين. وسبق لهيئة النزاهة الاتحاديَّة أن أعلنت منتصف تشرين الثاني في العام ٢٠٢٢ تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها. فيما قام رئيس مجلس الوزراء بتأليف فريق ساند لها برئاسة (عبد الكريم عبد فاضل حسين) رئيس جهاز الأمن الوطني “المدير العام السابق في وزارة الداخلية” يتولَّى عمليَّات التحرِّي وجمع الأدلة وتنفيذ القرارات وتقديم الإسناد للمُحقِّقين وتزويدهم بما يصل إليهم من معلوماتٍ عن تلك الجرائم وتلك القضايا، وضبط مرتكبيها بالجرم المشهود.

Eajil
توضيح من لجنة الانضباط في نقابة الصحفيين حول فصل ثلاثة أشخاص من المبتزين والمزورين والسراق