المسلة | الحدث كما حدث المسلة | الحدث كما حدث

المسلة | الحدث كما حدثفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! المسلة | الحدث كما حدثتحية طيبة المسلة | الحدث كما حدثبالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ المسلة | الحدث كما حدثعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي المسلة | الحدث كما حدثفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. المسلة | الحدث كما حدثتقبل الله اعمالكم المسلة | الحدث كما حدثلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات المسلة | الحدث كما حدثتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” المسلة | الحدث كما حدثالخنجر هيبة المكون . المسلة | الحدث كما حدثوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية المسلة | الحدث كما حدثكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . المسلة | الحدث كما حدثفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين المسلة | الحدث كما حدثالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم المسلة | الحدث كما حدثوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية المسلة | الحدث كما حدثكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” المسلة | الحدث كما حدثالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! المسلة | الحدث كما حدثرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! المسلة | الحدث كما حدثعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! المسلة | الحدث كما حدثبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! المسلة | الحدث كما حدثكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . المسلة | الحدث كما حدثرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان المسلة | الحدث كما حدثوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . المسلة | الحدث كما حدثفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! المسلة | الحدث كما حدثليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية المسلة | الحدث كما حدثالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية
أحدث_الأخبار

الصرخة الثالثة:

الصرخة الثالثة:
بل هي همسة بطعم الصراخ في اذن كاكا مسرور البارزاني رئيس وزراء اقليم كردستان:
انت يادولة رئيس وزراء كردستان المحترم ابن رجل مبادئ ومناضل رصين محترم وحفيد مناضل كبير بدأ حياته كرجل دين ، وظل مصرّاً على الاحتفاظ بلقبه الديني ( الملّا ) حتى مغادرته الدنيا وانتقاله الى جوار ربه الكريم، لذلك يبدو دعمك ووقوفك الى جانب الخسيس انتفاض قنبر لا يتسق ابدا مع حسبك ونسبك وارثك العائلي العريق، حتى وان كان يلعب دور الوسيط بينكم وبين اسرائيل، لانك مسؤول امام شعبك الكردي اولا،ثم امام العراقيين ثانيا وامام شعوب المنطقة والعالم كله ثالثا، لانهم جميعا يتألمون ويتعاطفون ويبكون دما على مذابح الاطفال التي يتعرض لها اطفال فلسطين في غزة هذه الايام.
قضية الله والانسان والاخلاق اكبر بكثير من القضية الكردية ومصلحة الدولة المستقلة التي تحلم بها لشعبك يادولة الرئيس، (وهي شأن سياسي تقرره التطلعات والمصالح والاوضاع والتوازنات الدولية)، ولكنها لايمكن ان تجعلك تتخلى عن انسانيتك وتاريخك العائلي الكبير بالوقوف خلف انتفاض قنبر وغيره من الاوساخ لتحقيق الاهداف المنشودة.
لقد كانت القضية الكردية على مدى مائة عام خلت وربما اكثر نموذجا لنضال شعب اعطى اغلى التضحيات من اجل تحقيق ذاته وهويته، وهي في صميمها و كنه مبادئها تشبه بعض ملامح القضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني من اجل استعادة هويتهم ووطنهم. وقد نصركم الله وحققتم جزءاً كبيرا من آمالكم واهدافكم في اقليم كردستان، لانكم قاتلتم من اجل قضيتكم بشرف ومبدئية، وقد تعاطف العالم معكم انسانياً قبل ان يتعاطف سياسياً، يوم كنتم تقصفون وتهجرون و تزال قراكم ومدنكم.
فليس اقل من ان تبدوا ذات التعاطف المبدئي والاخلاقي مع اخوتكم في الدين والانسانية وهم يهجرون وتمحى مدنهم ويقتل اطفالهم ونساؤهم وشيوخهم في معركة غير متكافئة ابدا بين جيش منظم عنيف مجرم، وشعب مدني لايملك حتى مايدافع به عن نفسه.
تذكروا محنتكم ونعمة الله عليكم يادولة الرئيس وانت ترى محنتهم ونكبتهم ومصيبتهم
انظر الى ابنائك حفظهم الله وانت ترى ابناءهم رحمهم الله
اخيرا تذكّر ان الذي حررهم وحرر بيت المقدس هو احد اجدادك البطل الكردي المسلم صلاح الدين الايوبي
وانه خلّد ذكره الى ابد الابدين بذلك،
وانه بلا شك سيعاتبك كثيرا -بعد عمر طويل- يوم تلقاه ويسألك لم خذلت اولى القبلتين وثالث الحرمين ولم تنصر اهله حتى ولو بأضعف الايمان، واضعف الايمان في حال جليل كهذا وبمقام عالٍ مسؤولٍ كمقامك يقتضي عون اليد واللسان والقلب جميعاً، وبذلك تكون قد وفيت وكفيت عهد الله وميثاقه و ارث آبائك واجدادك الكرام.

اترك تعليق

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
فضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!!