المسلة | الحدث كما حدث المسلة | الحدث كما حدث

المسلة | الحدث كما حدثفضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!! المسلة | الحدث كما حدثتحية طيبة المسلة | الحدث كما حدثبالفيديو .. ماذا قال مظفر النواب عن الإمام علي، ولحية (أبو سفيان) ؟ المسلة | الحدث كما حدثعاجل تكليف اللواء عمار الحسني بمنصب مساعد وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات بدلا من اللواء فلاح شغاتي المسلة | الحدث كما حدثفي الذكرى التسعين لميلاد الحزب الشيوعي.. لنتذكر فؤاد سالم وثمن الانتماء الذي دفعه.. المسلة | الحدث كما حدثتقبل الله اعمالكم المسلة | الحدث كما حدثلا يتجاوز 45 دقيقيه في جميع المحافظات المسلة | الحدث كما حدثتحليل: حوارٌ صاعق للمالكي على الشرقية يُزلزل أسطورة “الدولة العميقة” المسلة | الحدث كما حدثالخنجر هيبة المكون . المسلة | الحدث كما حدثوزير الداخلية يتناول السحور مع إحدى الوحدات القتالية المسلة | الحدث كما حدثكتبت الفنان الرائد جبار المشهداني على صفحته فيس بوك لمناسبة إقالته من رئاسة شبكة الإعلام العراقي . المسلة | الحدث كما حدثفي حوار صريح وجريئ كل الأخبار تفتح مع وزير الداخلية ملفات كاونترات المطارات والمخدرات والمتسولين المسلة | الحدث كما حدثالقضاء العراقي….قضاء عادل مهني حكيم المسلة | الحدث كما حدثوزير الداخلية يلتقي نخبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والإعلاميين والمحللين السياسيين والأمنيين برئاسة الدكتور سعد الاوسي رئيس مجموعة المسلة الاعلامية المسلة | الحدث كما حدثكنت أرغب استيزار النقل.. لكن الإطار التنسيقي اختار لي “أشغال عامة” المسلة | الحدث كما حدثالورد مقابل الدماء.. هكذا يقاوم شعب غزة ..! المسلة | الحدث كما حدثرجال استخبارات وزارة الداخلية يلقون القبض على صاحب الدكات العشائرية حسنين الحكيم…..!! المسلة | الحدث كما حدثعاجل القوات الامنية تقتحم شركة دايو في ميناء الفاو الكبير وتوقف العمل بطريقة غريبة ….!! المسلة | الحدث كما حدثبالجرم المشهود ….مدير قسم الشركات في الهيئة العامة للضرائب يقبض رشوة ……!! المسلة | الحدث كما حدثكركوك بين غاز الدوحة وفرن أنقرة . المسلة | الحدث كما حدثرئيس الاتحاد العربي لمكافحة التزيف والتزوير يزور المدعي العام المالي بدولة لبنان المسلة | الحدث كما حدثوكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة يجري زيارة تفقدية لمقر قيادة شرطة بغداد الكرخ . المسلة | الحدث كما حدثفي تغريدة صاروخية مشعان الجبوري يطالب السيد الخامنئي بوقف تدخلات السفير الايراني محمدي المتضمنة حماية الفاسدين…..!! المسلة | الحدث كما حدثليث هادي سيد حسن ينال الماجستير من جامعة الدفاع للدراسات العسكرية المسلة | الحدث كما حدثالسفير احمد الحسني رئيسًا للاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف بمجلس الوحدة الاقتصادية
أحدث_الأخبار

تقارير ووشايات مفبركة من داخل البنك المركزي العراقي للبنك الفدرالي الامريكي ضد المصارف الاهلية العراقية

 

يعاني الوسط المصرفي في العراق منذ عام تقريبا من سطوة كارتل فساد اطاح بعدد من كبريات المصارف الرصينة بتلفيق تقارير ووشايات ضدها، رفعت لوزارة الخزانة الامريكية عبر البنك المركزي العراقي الذي يتحكم به هذا (الكارتل) الفاسد، ليستحصلوا قرارا امريكيا بمعاقبة ومنع التعامل مع 14 مصرفاً عراقياً خاصاً من اجل فسح المجال لانفراد مصرفين فقط بعمليات شراء العملة الاجنبية من البنك المركزي والاستئثار والهيمنة على جميع التحويلات الخارجية التجارية بالعملة الصعبة، ويجري ذلك لصالح صفا مهدي العلاق نجل مدير مكتب رئيس الوزراء الاسبق وابن اخ محافظ البنك المركزي الحالي السيد علي العلاق الذي يبدو انه يغض النظر عن سيطرة وتحكم ابن اخيه بمفاصل البنك المركزي وتحقيق ارباح وعمولات بمبالغ هائلة تصل الى اكثر من مليار وخمسمائة مليون دينار يوميا، اي مايعادل مليون دولار من فروقات بيع العملة الاجنبية فحسب هذا غير عمولات التحويلات الخارجية.
ويجري ذلك كله عبر المصرف الاهلي الاردني الذي لم تطله العقوبات الامريكية كونه يحظى برضا ورعاية خاصة من صفا مهدي العلاق واعوانه.
ويذكر ان المصرف الاهلي الاردني يعطى رخصة شراء عملة صعبة بمبالغ تتراوح بين 100 الى 120 مليون دولار يوميا اي مايتجاوز 3 مليار دولار شهريا، وهو مبلغ يعادل سنويا ثلاثة اضعاف ميزانية الاردن نفسها.
ويرد في هذا الصدد اسم مدير عام ادارة الاستثمار والتحويلات الخارجية مازن صباح احمد الذي يعد بمثابة يد الفساد اليمنى للسيد صفا مهدي العلاق، بعد ان ساعده في الوثوب على هذا المنصب الحساس بالتأثير على السيد علي العلاق محافظ البنك عمه لاستصدار قرار تعيينه مديرا عاما بعد ان كان موظفا صغيرا في الادارة نفسها.
ويعزى الى هذا الفساد المصرفي والهيمنة والاستئثار بسوق العملة لصالح مصرف واحد وتعطيل عمل باقي المصارف، الركود التجاري والكساد الاقتصادي الواضح في السوق العراقي والذي يتوقع له ان يتفاقم الى الاسوأ مالم تتخذ رئاسة الوزراء او الجهات الرقابية والامنية المسؤولة عن امن البلد الاقتصادي الاجراءات الرادعة لتفكيك هذا (الكارتل) وانهاء سطوته وتحكمه بالعمل المصرفي في العراق بصورة عاجلة، خاصة بعد ان انعكست آثار هذا الفساد على اضطراب سعر الدولار وارتفاعه بشكل غير مسبوق منذ عشرين عاما حتى الان حيث وصل سعر الدولار الى اكثر من 1700 دينار وبفارق 25٪ زيادة عن سعره الرسمي المعتمد الذي مايزال يراوح عند عتبة 1310 دينار حتى الان في ظاهرة صعبة التفسير.
ان حالة الفساد الاقتصادي المستشرية في مفاصل الحكومات العراقية المتعاقبة على مدى عشرين عاما، والتي انعكست في جميع مفاصل حياة الشعب العراقي ربما وصلت فصلها الاخير هذه الايام بعد الارتفاعات غير المتوقعة لسعر الدولار في السوق والتي باتت تهدد ادنى مقومات الحياة وربما تعيد الى الاذهان حالة الطبقات المتوسطة والفقيرة في المجتمع ابان فترة الحصار الاقتصادي في تسعينات القرن الماضي والتي ماتزال سواد ذكرياتها عالقة في اذهان الاجيال التي عاشتها وقتذاك.

اترك تعليق

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Eajil
فضيحة تهز وزارة الصحة….بالوثيقة وزير الصحة استورد اجهزة قيمتها اربعة ملايين دولار بمبلغ 33 مليون دولار …!!